شابة تسرد تفاصيل اغتصابها بعد 3 سنوات من الجريمة





ستيفانى هيوسون شابة فى الثالثة و العشرين من عمرها
من تينسايد الشمالية ، تلك الشابة كانت ضحية لجريمة اغتصاب وحشية ضربها حتى فقدت
الوعي، حيث ظهر المغتصب فى دوائر التليفزيون المغلقة فى الشارع وذلك بعدما انتهى
من اغتصاب الفتاة ستيفانى.

صورة ستيفانى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

و الأن و بعد ثلاث سنوات من حادثة الإغتصاب ،
لا تزال ستيفانى خائفة من دخول تلك المنظقة التى تمت فيها حادثة الإغتصاب، فكلما
اقتربت من هذا المكان تذكرت الإعتداء الوحشي الذى تركها بعدة كدمات فى جميع جسدها و
انف مكسور.


تذكر ستيفانى ذلك اليوم عندما كانت فى الخارج
مع اصدقائها وتقول " عندما خرجت من المستشفى كنت ما زلت إنزف بغزارة و كانت لدى عدة
جروح بالغة فى ظهرى و فمى و كتفى و ورأسي و أنفى مكسور".


تضيف ستيفانى " منذ ذلك الإغتصاب البشع و قد
تغيرت حياتى تماماً، فأصبحت أرفض الخروج ليلاً تماماً ، ونادراً ما أخرج من بيتى
إلا الى المطاعم، فقد أصبحت أذهب الى عملى بالسيارة التى لا أخرج منها أبداً حتى
أصل للعمل".


و قال المحقق بول رايس والذى جقق فى حادث
الإغتصاب" هذا الاعتداء الوحشي الذى تم لفتاة فى مقتبل عمرها ترك لها من الجرح
النفسي أكثر مما يتركه لها من الجرح الجسدي"ويضيف ملعقاً على حادث الإغتصاب" بالرغم
من أن هذا الحادث تم منذ ما يقرب من ثلاث سنوات إلا التحقيق ما زال جارياً حتى الأن
و لن تغلق القضية حتى القبض على المغتصب ، ونحن ننشاد كل من يتعرف على صورة هذا
المعتدى بأن يبلغ عنه على الفور ".


صورة ستيفانى بعد الاعتداء
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


صورة الشارع الذي تم به
الإعتداء

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


صورة المعتدي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


صورة المعتدي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]